السيد نصرالله: أم عماد قدمت لنا كحزب الله وللحركة الجهادية بشكل عام قائدا استثنائيا وهو الحاج عماد مغنية

السيد نصرالله: أم عماد قدمت لنا كحزب الله وللحركة الجهادية بشكل عام قائدا استثنائيا وهو الحاج عماد مغنية

كانت ام عماد تمثل الأم الراضية بقضاء الله وقدره ، وهي بذلك قدة رائعة واسوة حسنة لنا جميعا

يسجل للحاجة آمنة نجاحها في صنع الإنسان ، ولم يكن ابنائها من المجاهدين والمقاومين فقط بل من عليهم الله بشرف الشهادة جميعا ، وزات بان التحق حفيدها جهاد بركب الشهداء

و تحول بيت الحاجة ام عماد الى بيت للمقاومة مع التحاق الشهيد عماد بالمقاومة منذ صغر سنه

و ساهمت الحاجة أم عماد في تأسيس العديد من الأنشطة و الإطر التنظيمية وهذا يبين ايمانها المبكر بالعمل الجماعي المنظم

والحاجة أم عماد عبرت هذا الامتحان وهي منذ البداية انعم الله عليها بنعمة الإيمان والهداية والالتزام الديني بكل ما يعنيه من عبادة وسلوك ، وأعطاها الله ايضا حس المسؤولية اتجاه العائلة والناس واتجاه الرسالة والقضايا التي تعني الأمة

و نحن فيما نفهمه من القرأن ان هذه الحياة الدنيا هي حياة امتحان وابتلاء ، الدور الحقيقي لهذه الدنيا في منظومة الوجود ككل هو انها الدار الذي يعطى فيها للانسان كل الحرية ليصنع مستقبله في الحياة الخالدة

و أتوجه الى آل عائلتي مغنية وسلامة باحر التعازي بوفاة الحاجة آمنة سلامة مغنية ، انا في هذه المناسبة اود ان اتكلم في ما يعني الحاجة المجاهدة وسأتكلم ببعض النقاط في الوضع العام