آآآخ يا بلد... "شو وجعك كبير"!........................ كتبت سوسن بركة

"شو همّ إذا توجّعت يا مواطن ونزف جرحك وصرت تحت خط الفقر! كلو هيدا ما بهمكن يا سادة يا كرام"، المهم توزيع الحصص والحقائب السيادية والوزارات لتتقاسموا قالب الحلوى!! والمواطن يصرخ كل يوم من وجعه الكبير الذي بات جرحاً ينزف ولا من خلاص له!! مسكين أيها المواطن اللبناني كم تعاني من حكامك نتيجة الحصص والمحاصصة ولا شيء تستطيع فعله سوى الأمل بغدٍ أفضل لتستطيع تأمين اقساط المدارس لأولادك والكهرباء والماء والشيخوخة والدواء والطبابة و.... و... فأنت أيها الشعب اللبناني بطلاً في ظل ما تعانيه من واقع مرير وأزمات متلاحقة ولا أحد يشعر بك من رؤسائك وحكامك!!!

فبعد أن قدم الرئيس الحريري صيغة حكومية جديدة لرئيس الجمهورية، وهي صيغة حكومة وحدة وطنية لا ينتصر فيها أحد على الآخر والتي قضت إلى ضرورة أن يقدم جميع الأطراف تنازلات عن الحصص والحقائب، وهذه التشكيلة الحكومية الأخيرة قُدّمت بتكتم شديد، ووضعت بعهدة الرئيس عون الذى أبدى ملاحظاته عليها.

فالجميع اليوم دون استثناء يرمي العقبات في تشكيل الحكومة على الآخر، فالرئيس عون من مصلحته أن تشكل الحكومة العتيدة ولكنه يرفض ألا يحقق التشكيل التوازن، إلا أنه رأى أن التشكيلة التي قدمها رئيس الحكومة تفتقد الى التوازن المطلوب في توزيع حقائب الخدمات.

المهلة التي حدّدها الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة لم يتبق منها سوى يومين فقط، ولا شيء يوحي في الأفق عن بشائر أو تحقيق اختراقات أوأي تقدم يذكر....!! والمجتمع الدولي يطالبكم بالإسراع بتشكيل الحكومة، فالجميع يطالبكم.... فإلى متى سنبقى صامتين... والمواطن المسكين ينتظر الدخان الأبيض ليتصاعد من قصر بعبدا.... كفى... كفى.... فشعبكم لا يستحق منكم هذا فاقتصاد البلد انهار والاستحقاقات تنتظركم يا سادة ياكرام، فلا تنسوا مؤتمر سيدر والاتفاقيات التي يجب أن تنفد فقد أصبح لبنان على شفير الهاوية وأنتم تطالبون بحصص وحقائب سيادية ووزارات.... والمواطن يطالبكم بتأمين أدنى حقوقه المعيشية فقد أصبح هذا المواطن تحت خط الفقر... إرحموا من في الارض ليرحمكم من في السماء!!!!