"قسد" بغطاء من التحالف يشنان هجوما مكثفا على باغوز آخر معاقل "داعش" في سوريا

أكدت وسائل إعلام أن القتال مستمر شرقي نهر الفرات في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، حيث شنت "قوات سوريا الديمقراطية" والتحالف الدولي هجوما حاسما على آخر جيب لتنظيم "داعش" في البلاد.



ووثّق "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، ومقره في بريطانيا، عمليات قصف مكثفة متواصلة طالت اليوم الاثنين آخر معقل لـ"داعش" شرقي الفرات، وهو بلدة باغوز، مؤكدا أن "قوات سوريا الديمقراطية" ("قسد") والتحالف يتقدمان في المنطقة ببطء نتيجة لكثافة الألغام المزروعة في المنطقة ووجود أنفاق للمسلحين بالإضافة إلى نيران قناصة "داعش"، بالإضافة إلى اتخاذ المتطرفين العديد من المدنيين دروعا بشرية.





وتمكنت "قوات سوريا الديمقراطية"، حسب معطيات "المرصد"، اليوم من تصفية 13 مسلحا بمن فيهم خمسة انتحاريين، مقابل فقدانها ستة مقاتلين.



وأفاد "المرصد" بأن "داعش" شن الليلة الماضية هجوما بسيارة مفخخة على موقع لـ"قسد"، مشيرا إلى أن استهدافها بنيران الرشاشة لم يؤد إلى تفجيرها، مما دفع "الحشد الشعبي" العراقي من الجانب المقابل للحدود إلى تدميرها بواسطة صاروخ.



من جانبها، نقلت وكالة "سانا" السورية الرسمية عن مصادر محلية قولهم إن أربعة مدنيين قتلوا جراء غارة لطيران التحالف الدولي على بلدة باغوز.



هذا وأكدت وكالة ANSA الإيطالية للأنباء أن مصورها، غابرييلي ميكاليتسي، أصيب بجرح بليغ في وجهه بشظايا صاروخ.



وذكرت الوكالة أن الجرح لا يهدد حياة المصور وتم نقله إلى مستشفى في بغداد على متن مروحية تابعة للتحالف، وسيعود قريبا إلى بلاده.



وأعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" السبت الماضي عن شنها الهجوم الحاسم على آخر جيب لـ"داعش" في شرقي الفرات، فيما انحسرت مساحة أراضي "الخلافة" إلى بضعة كيلومترات مربعة.