أخبار خاصةأخبار رئيسيةأخر الاخبار

محفوظ استقبل وفدًا من اللقاء الإعلامي الوطني

زار وفد من اللقاء الإعلامي الوطني ضم كل من سمير الحسن مبارك بيضون ويونس عودة وعلي حمية و مصطفى مغنية وريما عبيد وزكريا حمودان وحسان عليان مقر المجلس الوطني للإعلام في وزارة الإعلام والتقى رئيسه عبد الهادي محفوظ الذي رحب باللقاء وأشاد بعمله كونه يضم عاملين وصحافيين من كل الأطراف وخارج هوية الإنتماء الطائفي، وهذا ما يحتاجه البلد، من دور للنخب الفكرية التي يمكنها أن تقوم بتقريب المسافات بين جميع القوى السياسية المتنازعة و المتناحرة، ومعالجة كافة الأزمات المتلازمة في الوطن .

وأشار محفوظ الى أن ” اللقاء الإعلامي الوطني طرح أمرًا مهما في هذا البلد، تحت شعار “الثروة الوطنية خط أحمر”، ونحن كنا نحتاج الى مثل هذا الشعار منذ زمن بعيد، ذلك أن قسما كبيرا من ثروتنا الوطنية ذهب هدرًا نتيجة الفساد والإهمال ونتيجة نظام المحاصصة الطائفية ونتيجة نظام حكم الطوائف الذي لا يجر على اللبنانيين إلا الويلات و يضعنا في أجواء حروب اهلية مستمرة، تقطعها هدنات مؤقتة”

وأكد محفوظ على أن “الثروة الوطنية التي تتمثل بالغاز والنفط والتي ترتبط بترسيم الحدود البرية والبحرية، يمكن أن تكون الحل لكثير من المشاكل اللبنانية، لذلك الحفاظ على هذه الثروة وصيانتها والدفاع عنها واستخدام كل أوراق القوة التي يمتلكها لبنان أمر مهم للحفاظ على هذه الثروة، لذلك لبننة هذا الشعار أمر مطلوب بحيث يتم تبنيه من كل الأطياف اللبنانية، وبحيث انه يمكن استخدامه أوراق القوة بما فيها المقاومة والجيش والدفاع عن الجنوب أمر مهم جدا للحفاظ على حقوقنا لذلك يصبح مهم جدًا ان نتجاوز كل الإشكاليات السياسية الناجمة عن الخلافات الطائفية في الداخل.”

وعن دور الإعلام طالب بأن يكون له “دور مهدئ لتقريب المسافات وتعزيز المشترك بين اللبنانيين”، وفي الختام هنأ محفوظ اللقاء الوطني الاعلامي على ما قام به وما يقوم به من دور يمكن أن يرسمه لإنجاز رؤية اعلامية خارج الحسابات الطائفية المدمرة لهذا البلد.

وبدوره ألقى يونس عودة كلمة اللقاء أشار فيها إلى أن “وفد اللقاء جاء إلى المجلس الوطني للإعلام ليس فقط كهيئة رسمية في الدولة اللبنانية وإنما لشخصياته الوطنية التي لا توفر جهدا أو مشاركة في المناسبة الوطنية خاصة رئيس المجلس الوطني عبد الهادي محفوظ،”

وأشار عودة إلى أن “الخطابات التي ألقاها محفوظ في الكثير من مناسبات اللقاء الإعلامي الوطني، خاصة مشاركته الشخصية رغم العناء للوصول الى الناقورة حيث أقمنا النشاط قرب الحدود البحرية تحت “شعار ثروتنا خط احمر”، نعتبرها واحدة من وثائق عملنا في المرحلة المقبلة، وفي ذروة الانفصام الإعلامي والضياع الإعلامي وضياع البوصلة الإعلامية للعديد من وسائل الإعلام، لذلك كان لابد من دور جامع لهذا اللقاء على كل المستويات.

وحول اللقاء، أشار عودة إلى أن اللقاء هو لقاء إعلامي وطني ينتمي اليه من يريد ممن يجد في نفسه الصحة والكمال في الدفاع عن الثروة الوطنية اللبنانية دون مساومة ودون تفريط وبدون أي تنازل للعدو، وشعارنا الذي نحن نتبناها أيضا كما تبنته الحكومات اللبنانية هو ثلاثية جيش وشعب ومقاومة، به نقدر من حماية ثرواتنا والتي يحاول كثيرون اللعب بها.

ولفت عودة إلى ما شهدته بالأمس وعلى مدى ثلاثة ايام غزة، يثبت بلا أدنى شك أن هذا العدو لا يمكن المساومة معه في عملية الثروة الوطنية والحقوق الوطنية.

وفي الختام شكر باسم اللقاء الإعلامي الوطني المجلس الوطني للإعلام ورئيس المجلس الأستاذ عبد الهادي محفوظ على هذا الإستقبال رغم الوضع الكارثي على المستوى اللوجستي الذي يعيق عمل المجلس وهذا ما لا نتمناه، لأي جهاز او مجلس او هيئة اعلامية وطنية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock